مُفضلات .. افلام وكُتب وأكثر 📚

..

اهلاً صديقاتي ،

حبيت اتمنى لكم اجازة سعيدة بطريقتي الخاصة وهي اني جمعت لكم مُفضلاتي من افلام وكتب وقهوات 📚

نبدأ بالأفلام 🎬

فيلم Peppermint .

قصة الفلم ،انتقامية حول امرأة شابة لم يعد لديها ما تخسره في حياتها؛ فتسعى بدأب أن تسترد من منافسيها حياتها التي سبق وسرقوها منها.

..

رأيي عن الفلم : جداً رائع شفته مرتين المرة الاولى لحالي والمره الثانيه مع خواتي الفلم يحمس ويشد الاعصاب يستحق خمس نجوم ⭐️

..

الفلم الثاني Breaking in

قصة الفلم : شون راسل أم عزباء، تقرر اصطحاب أبنائها جلوفر وجاسمين بعد وفاة والدها على نحو مفاجيء إلى مسكنه الواقع في ماليبو لكي تستقر فيه، لكن المشكلة أن المسكن يتواجد فيه أربعة مجرمين يحاولون سرقة خزنة اﻷب المتوفي واللوذ بالفرار بما يحصلوا عليه، وتحاول شون الحفاظ على المنزل من هؤلاء اللصوص.

..

الفلم كلمة حماس قليلة فِيه ومره يشد الاعصاب وبرضو يستحق الـ ٥ نجوم ⭐️

..

الفلم الثالث : Zootopia

القصة / تدور أحداث القصة فى مدينة (زوتوبيا)، حيث يتعرض الثعلب الثرثار إلى كارثة تؤدي إلى اتهامه بجريمه لم يرتكبها، فيقرر الهروب حتى يثبت براءته، يطارده الأرنب الشرطي المشهور بذكائه وإخلاصه، فيتوصلا معًا الى حل

..

الفلم قديم جداً من سنة ٢٠١٦ بس ماقدرت اتخطاه احبه جداً وشفته يمكن للمره المليون ناسيه والله 😂 يستحق الـ ٥ نجوم ⭐️

….

اخر فلم / Truth or dare

قصة الفلم / لعبة (حقيقة أم جرأة) بريئة تدور بين مجموعة من الأصدقاء، تتحول إلى لعبة قاتلة ومميتة عندما يشرع شخصُ ما – أو شيءُ ما – في معاقبة أولئك الذين يقولون الكذب أو يرفضون تحديات الجرأة.

..

الفلم برضو يحمسس ويستحق تسهرون عليه ⭐️

….

وكمان من مفضلاتي اللذيذ قهوة Gold هالقهوه العائلة كِلها وقعت في غرامها وانا اولهم طبعاً ، لذيذة جداً وتستحق التجربه ⭐️

مرات اشربها مع حليب ساخن واحياناً اكون مشتهيه شيء بارد كذا لذيذ يبرد على قلبي .. فـ احط في كوب ملعقتين صغيرة من النسكافية وملعقتين صغيرة سُكر ونتفة مويا حاره واخلطها بخلاط القهوه الين تصير عندي رغوه كثيفه ، بعد كذا احط قطعتين ثلج وحليب بارد وما احكي لكم عن اللذاذة

نِجي عند الكُتب 📚

رواية تِلك العتمة الباهرة .. اقدر اختصرها بكلمة واقول انها رواية جداً مؤلمة .. الأحداث والتفاصيل كلها اثرت علي والمؤلم ان الرواية كِل احداثها واقعية وحقيقية .. راح تلاقون كِثير اقتباسات حزينه ، للأمانة كنت مستهينة كِثير بروايات ادب السجون حتى ماكنت التفت لها لكن هالرواية غيرت نظرتي تماماً .. اقتنيتها بسبب المدح القوي عليها ، وتعلمت شغلة مُهمه وهي اني مارح احكم على اي كتاب طالما انا ماقرأته وفعلاً من بعد هالكتاب صرت احب انوع كثير بكتبي مابين الفلسفه والادب والخ ”

..

الكتاب الثاني : حالات نادرة

الكتاب عبارة عن مجموعة قصص اقدر اقول انها غريبة ومُخيفه في آن واحد .. يحكيها لنا طبيب نفسي ، برأيي انه كتاب مُمتع ويعتبر كـ وجبة خفيفة لمحبين قصص الرعب وفعلاً من اسمه حالات نادرة ..

..

انتهى … اتمنى لكم اجازة سعيدة 🖤

Advertisements

مَخرج هُروب .

مِن الأشياء الرائعة والمُحببه إلى نفسي .. حيث تدفع روحي لِلهدوء ونوع أخر مِن الطمأنينه والتَفكر ، أصبحت أضع لِنفسي خطه اسبوعيه أخرج بِها الى المقهى وحيداً ارتشف القهوه بِبطء وتَلذذ دون شريك آخر أمارس معه الثرثره عن ايام الاسبوع ! ولكن شريكي المُفضل هو كِتاب فلسفي اغوص فِي بحر سطوره العَميقة ، آه كم هِي مُثيره الى حدٍ كبير كُتب الفلسفة العَميقة ولكنها تجبرك على ان تكون مُركزاً معها ، لا تقبل بالقراءة السريعة ، بل عليك قراءة كُل كلمة ببطء وتمعن حتى تكتشف تِلك الخفايا العظيمة لدى الفلاسفة .. استمر بيومي بهذا الهدوء العميق .. قراءة وقهوه وتأمل ولا شك بالاستماع الى الموسيقى الهادئه ..

..

إن ايام الاسبوع ثقيلة فـ مع ضغط الدوام بشكل يومي أنت تُقابل العديد من الناس .. يثرثرون ويكذبون وقد يكونون صادقين .. وتستمر الثرثره إلى خمس ايام متواصله فـ هل هناك مانع بأن تخرج وحيداً لتجد مُتنفس ومخرج للهدوء دون هذا الضجيج !

إن كان هُناك نصيحة سأوجهها الى احدهم ! فـ هي بالطبع ستكون اصنعو لنفسكم مخرج تتنفسون بِه مِن ضيق الحياة ، لتنتعش به ارواحنا ، ونستعيد مافقدناه .. مؤمنه تماماً أن العزلة دواء للروح ، لا اطلب مِنك أن تكون وحيداً فـ بطبع للذة الاحاديث مع اشخاص نحبهم نكهه مخملية لذيذة على الروح ، ولكن من ابسط حق الانسان على نفسه ان يلتفت لذاته ان يضع وقتاً خاصاً لها لممارسة طقوس تفضلها روحه ، إن الوقت الذي صنعته لنفسي عالجني وداوى روحي أصبحت اعرف حقيقة ذاتي تمام المعرفه ولا يوجد هناك ماهو اهم من ان يعرف الانسان حقيقة نفسه …

..

كُنا نتناقش يوماً ما انا وأحد الاصدقاء فـ سألتني بكامل الفضول كِيف الإنسان يحب نفسه ؟ اخبرتها ان الاجابه عميقة وان الحُب لا يأتي فجأه ! بل على الإنسان ان يتفكر وان يصنع لنفسه وقتاً خاص ليكتشف بِه حقيقة نفسه ومشاعره ، وأن يستمر فِي تطوير ذاته وان يفعل ما يُحب ! نعم ان تفعل ماتُحب لنفسك ، كما انه دليل حقيقي على محبتك لنفسك ان تستيقظ كل صباح وتصنع لنفسك كوباً من القهوه وتهتم بمظهرك وتفتح خزانتك لِترتدي ارقى ماعندك ، ان تستخدم عطرك المُفضل ، كل هذه دلالات على انك تُحب ذاتك كما انك مُغرماً بها .. ان تستمر فِي تطوير نفسك وتقرأ وتتعلم

كُل هذا ايضاً دلائل على حُبك الصادق لِنفسك ، أن تُحب نفسك اي ان تمارس ما تُحبه لها وان تضع حدوداً لمعكرات المزاج ، وتصاحُب اشخاصك المُفضلين وتسمتع بيومك بطريقتك الخاصه ، جَرب ان تلتفت قليلاً لحياتك ستجد بأنك تفعل الكَثير مِن اجلك وتقدم لها الافضل ولكن قد تكون غافلاً ، ولكنك سـ تُبهر حين ترا الاشياء الرائعه التي يفعلها الانسان لنفسه دون ان يتفكر ولو للحظه واحده بها .

رِحلة السلام

أبحث عن السلام دوماً لِتنعم بِه روحي ، لتستريح بِه من اتعاب الحياة ، اُعطي نفسي لحظة مِن الهدوء ، لأستعيد بِه طاقتي ولأنجو بِه من الاحاديث المُستهلكة ، وأُمتع ناظري وعقلي بِكتاب مليئة سُطورة بتفاصيِل مُبهجة تزيدني حماساً لقلب صفحاته التالية دون مَلل ، وبِحماسة ، ابدأ بتخطيط الاقتباسات التي تلامس قلبي ، كم هو مُغري شكل الكِتاب المليء بأشارات وتخطيطات لِسطورة المُثيرة للأعجاب والتي يُفضل قرائتها اكثر من مره لترتسخ بعقولنا وتزيدنا معرفة بمُصطلحات جديدة .. قرأت ذات يوم تغريدة لفتت ناظري كانت تقول ” ثمة مُتعة غريبة في الأقتباس ، تَنتخب الكلماتِ التي تلمسك عميقاً ثم تعيد كتابتها حرفاً بعد آخر ، تتحسسها على مَهل ، فِي فمِك وفي اُذنيك ، فِي عينيك ايضاً ، الأقتباس تجربة حِسية مع معاني مجردة ، وأنا امارسة كَهواية ” ولِتكتمل رحلة السلام ، فـ هُناك طقوس معينة ، كـ شمعة عِطرية تُداعِب حاسة الشم ، وقهوة لذيذة تُمتع حاسة التذوق ، واما البصر فهو غارق بين سطور الكُتب ليلتهم سطورة بشراسة ..

كُنت اتسائل يوماً ما عن كِيف يجد الانسان السلام ليعيشه وتنعم بِه روحة ، كنت ارتشف الشاي بحماسة وادون أفكاري على دفتري الخاص بتدوين كِل مايخطر فِي عقلي ، كان المكان الذي ادون بِه هادئاً .. فوجدت ان السلام يُكمن فِي الهدوء ، إن عيش حياة هادئة له تأثير على الشخص تحديداً تأثير مُثير يجعل منه شخصية هادئة .. ومِن هنا بدأت افكاري العميقة بالتسلسل تدريجياً .. فأن الخطوة الثانية للبحث عن السلام هِي تقليل الأحاديث اليومية .. وتكريس الوقت لِلنفس واكتشافها ومعرفتها ، كما أن الحديث مع النفس ايضاً سبيلاً للسلام .. وكثرة الاحاديث المُبتذلة مع الأخرين لها نكهه سلبية على الروح .. اما الخطوة الثالثة لِلبحث عن السَلام هِي الكِتابة ، فالكتابة تريح ضجيج عقولنا التي لطالما اهلكها التفكير .. كما ان الكتابه ايضاً علاج روحي عَميق ، وسبيلاً للسلام وتفريغ الحُزن والسعادة في آن واحد ، إن كُنت شخصية تُفضل الصَمت عن الكلام وتشعر بامتلاء الكلمات في حنجرتك فـ دعها تنفجر بالورق ابدأ بكتابة كل ماتشعر بِه .. كما انه مسموح لك بالشتم ان اردت ونهايتاً مزق تِلك الورقه قطعة تلو الاخرى ستشعر براحة عميقة .. وهُنا فأن افكاري المُتسلسلة بدت بالانتهاء حيث انتهيت كوب الشاي خاصتي وكتبت نهاية دفتري رحلة السلام طويلة جداً وانا استحق ان اعيشها واكتشفها ..

الحُرية ..

_

_

ان اكون شخصاً يُفضل البقاء وحيداً في معظم الاوقات ولا يشارك تفاصيله الاخرين والحقيقه لا احد يعلم عنه شيء مُثير شيء مثل ” السِر ”

ولا يحب الاجتماعات العائيلة ويفضل البيت عن الخروج لاي مكان ما ! هذا لا يعني اني شخص وحيد مُمل وبائس كما يعتقد البعض !

هُناك الكثير من الاشياء التي افضل مشاركتها بيني وبيني ! اي لا حاجة لمعرفة الجميع بكل التفاصيل التي تخصني والتي اُفضلها اشعر بأنها ” سِر ” يخصني ، لا داعي لأن اخرج يومياً وابتسم للجميع واستمر في البحث عن اصدقاء جُدد لكي اكون شخصاً اجتماعياً بنظرك ، هُناك الكثير من الاشياء التي افضل ممارستها وحيداً بما انيي شخص يُفضل الهدوء عن الفوضى والازعاج والصخب حيث انهما يصيبان رأسي بالصداع النصفي الذي لطالما تأزمت منه كثيراً ! لذلك فأنا بحاجة الا الهدوء وبحاجة للمارسة كُل ماتحبه ذاتي ..

انني اغوص واتعمق فِي حياتي وذاتي وتفاصيلي اكثر من الازم ، استمر في صُنع نوته صغيره في كُل صباح لاكتب بِها ما اود فعله في هذا اليوم وغالباً افضل البقاء في المقاهي لارتشف قهوة ساخنه في مكان هادئ ويلهمني في الكتابه ويجعل ذاتي تُبحر في عالم التدوين ، حقاً لا اعلم كيف تمرني الكلمات سريعاً في مخيلتي لاكون منها جُمل رائعة لذلك انا لا افارق دفتر مذكراتي فـ انا اُلهم على الكتابه في المقاهي كثيراً …

هل سألت نفسك في يوماً ما ، هل انا اعيش حياتي حقاً ؟ هل البس ما احُب واضحك بالطريقه التي تعجبني وامارس كُل ماتفضله ذاتي دون التفكير في ما قد يفكر بِه الاخرون؟

هل حقاً تعيش بحريتك وبشخصيتك الحُره الطليقة دون الحاجة لتبرير افعالك وتصرفاتك ، ان الحياة التي تعيشها من اجل الاخرين ما هي الا جحيم وليست حياة ! ابحث عن ما تُحبه ذاتك ضع نقطه نهاية عند كل تصرف لا يعجبك وابدء مع ذاتك من جديد بأمكانك التغيير واكتشاف ماهو جديد ومُثير في هذه الحياة كُل ماعليك فعله هو التوقف عن العيش لاجلهم ! وحان الوقت لتعيش من اجل نفسك من اجل ان تحقق اهدافك ومطالبك ، ستشعر بأنك انسان حُر طليق سعيد …

استعد حُريتك ..

بدايات الصَباح ..

انها بدايات الصباحات المُشرقة ،

اجلس امام نافذة وشعري البُني مُنسدل بأريحية على الكرسي الأزرق ، ارتدي بجامتي المُفضلة وبيدي دفتر اسود صغير اُفضل ان احمله دائماً معي فأنا كثيراً ما احتاج ان ادون بِه تفاصيل مُهمة بالنسبه لي …

بدايات الصباح لطالما كانت تحمل معها جُرعة كبيرة من الأمل والتفاؤل لبداية يوم جديد بأهداف جديده وابتسامه مُختلفه ، لطالما كُنت مؤمنة بأن الايام الجديده ماهي الي فُرص لتعويضنا عن الايام السيئة ، اي مع بداية يوم جديد كُل ماعليك فعلة هو التركيز على هذا اليوم فقط وكيف تجعل نفسك فيه سعيداً تُمارس ما تُحب وتشرب ما تُحب من المشروبات الساخنة او حتى الخُروج لوحدك واستنشاق الهواء والمشي لساعات طوال دُون ملل وضجر ، اليوم هو فُرصة ثانيه لك ان كانت ايامك السابقه سيئة فأنهض من جديد لتعيد ابتسامتك الساحرة لِوجهك مارس كُل ما تُحب اليوم لا مجال للحدود مارس شيئاً جنونياً يُضيف ليومك قليلاً من المغامرة اُخرج مِن دائرة القلق التي تِحيط بِك من جميع الجهات وتمنعك من ، التحرر ، والفن ، والجُنون انني في الحقيقة احزن كثيراً على الاشخاص الذي لم يُجنو في حياتهم قط ! ان الجُنون يُضيف لحياتنا البهجة ويُتيح لنا ان نُجرب ماهو جديد في هذه الحياة ! احذر ان تكون شخصاً تقليدياً ينتهي يومه بشرب الكافيين ومشاهدة الاخبار ، عليك ان تكتشف شغفك تبحث عنه وتمارسه بِكل حُب ..

ماذا لو انك تنتقي كتاباً جديداً بعنوان مُختلف وجذاب عن عادتك او تجربة وجبة مُختلفه من الطعام وحتى تغييرك لعِطرك واحمر الشفاه خاصتك وتسريحة شعرك لماذا يستمر البعض في حصر انفسهم بروتين مُمل وقاتل ! دون اعطاء ذواتهم اي فرصة للعيش بجُنون وممارسة الاختلاف والتجديد ! انني مع بداية صباحاتي التي اقضيها في السهر غالباً استمر في البحث عن تفاصيل مُختلفه امارسها في يومي الجديد فأنا اليوم ذائقتي الموسيقية مُختلفه عن الامس اشعر برغبة في الاستماع الى موسيقى هادئة تروقني كما انني اود تجربة لِبس لون جديد والغناء بصوت عالي دون القلق من ازعاج احدهم اشعر بأنني استحق ان اُمارس كِل ماتفضلة ذاتي دون ان اضع الحُدود والقيود ..

البوم مِن الصفعات ..

لا شك ان لِكل منا البومبه الخاص من الصفعات التذكارية فالحياة لديها اسلوب خاص ومُثير في اعطاء كل منا مايستحق من الدروس المؤلمة ، وعلى قدر الألم الذي نشعر بِه فـ في نهاية المطاف نكشتف ان نُضجنا لم يكن الا بالتعلم من دروس الحياة ..

في اكثر اللحظات حُزنا والماً كُنت اتمنى ان افقد الشُعور ويختفي هذان الحُزن والألم اللعينان من حياتي ولاكن ادركت الان ان الألم والحُزن ماهم الا سِر من اسرار نُضجي حالياً ، فلا شك ان الحياة لم تكن عادلة يوماً ما او لم تكن تُلبي رغباتك بالشكل الذي ترغب فينتهي بِك الحال في غرفه بائسة وحالة من الانهيار بالبكاء والرغبه في البقاء وحيداً

ولكن في الحقيقة نحن بحاجه الا ان نتألم ونحزن لكي نتغير ونتعلم من دروس حياتنا فـ ليس من الطبيعي ان تستمر الحياه بجانب سعيد لا بد من التعثر والشعور بمشاعر لا رغبة لنا بها ولاكنها سِر نضجنا وتغيرنا وفي النهاية هي مُجرد ” حياة ”

فلا بد ان نذوق كوب الألم والحزن لتجد نفسك تبكي غارقاً بمدى صفعة الدرس القوية ولاكن من منظور اخر وايجابي ستدرك مؤخراً ان الصفعات ستفيدك وستزيد نُضجك وتقوي قلبك ، سيصل بِك الحال بعد الكثير من الدروس الى ان تجد نفسك دائماً شخص عقلاني بعيداً عن العاطفة وناتج نُضجك الحالي وعقلانيتك لم تكن سوى بحصولك على كم كافيمن الدروس الحياتية …

الرغبة ..

انني اتسائل كثيراً ” اكثر من اللازم ”

وافكر كثيراً اشعر انني اعيش بداخلي اكثر من العيش في حياتي الواقعية !

استمر في المشي مع المارة وعقلي في مكان آخر اشعر بنظراتهم وابتساماتهم ولاكني لا استطيع ان اسيطر على التفكير المُفرط في حياتي الحالية والمُستقلبية !

ينتهي بُي اليوم في غرفتي البائسة شديدة الظلام اشرب الكافيين واحاول ان اشتت ذاتي في الاستماع للموسيقى او مشاهدة مسلسلاتي التي سئمت منها مؤخراً افعل كُل شيء واي شيء إلا الاستمرار في التفكير فهذا الامر اشبه بلعنة مُصابة بِها واخشى انها قد تؤدي بي الى حافة الجُنون !

فـ مع كثرة التفكير الغير مرغوب فقدة رغبتي كُلياً في الشُعور ! او المحادثات اللامنتهية مع احدهم .. رغبة غِير مُفسرة في ابعاد الجميع عني ! رغبة في البقاء وحيداً اشعر انني بحاجة شديدة الى نفسي بحاجة الى الوقت الكافي من الهدوء دون ضجيج المحادثات والضحكات الصاخبة ..

بعد معاناة طويلة من التفكير المُفرط وقضاء الوقت في اللاشيء يرتفع صوت غرفتي بالموسيقى الصاخبة وتُثيرني رغبة الرقص بجنون ،

حقاً لا افهم لِما في اوقاتي الحزينة أُفضل سماع الموسيقى الصاخبة والرقص الى ان ينتهي بِي الحال في النوم كما انني اكون في اشد حالات النوم العميقه ! اشعر ان الرقص يحُررني من مُعكرات المزاج وينسيني ما اشعر بِه لذلك ارقص بِجنون ويرتفع صوت الموسيقى ولا افكر سوى في خطوات رقصي دون التفكير في اي امر اخر …